عام 1540 دمر الجفاف اوروبا وعاشت بلاد العرب مواسم مطيرة , فهل يعيد التاريخ نفسه ؟

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

تتناقل وسائل الاعلام موضوع الجفاف في اوروبا والموجات الحارة التي تسيطر عليها هذا الصيف بنهم كبير , وكالعادة ودون أي اساس علمي , يلقون اللوم على التغير المناخي والاحتباس الحراري !!

نحن كمختصين واجبنا ان نكون موضوعيين في طرح مثل هذه المواضيع , والامانة العلمية تحتم علينا تفسير هذه الظواهر الجوية والمناخية بتجرد كامل وبمصداقية مع ذكر المصادر والمراجع "في اخر المقال" التي تثبت وجهات النظر العلمية السليمة والتي تخلو من التوجهات المسيسة التي تخدم دولاً على حساب دول اخرى.

على الرغم من الأنباء التي تفيد بأن نهر الراين قد جف بسبب "تغير المناخ" ، فلك عزيزي المتابع ان تعي جيداً ان هذا الجفاف وموجات الحر التي تضرب اوروبا كانت قد حدثت ولمرات عديدة في وقت سابق  وقبل الثورة الصناعية بمئات السنين !! .
توجد صخور في الأنهار الأوروبية التي غمرتها المياه تسمى  ب"أحجار الجوع" , هذه الصخور وفي وقت سابق نحت عليها الناس رسائل للتأكيد على المجاعات والألم الذي تسبب به الجفاف الذي ضرب القارة الاوروبية قبل مئات السنين , 
هناك سجلات تاريخية تثبت جفاف نهر الراين في السابق ولمرات عديدة , بحيث انه كان بمقدور الناس السير في مسار النهر مع بقاء اقدامهم جافة بالكامل.

684sf846df8

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لمعرفة حالة الطقس ل 14 يوم مجاناً ولتصلك النشرات الجوية الشهرية .. اضغط هنا للتحميل

في القرن السادس عشر وتحديدا في عام 1540 جفت الآبار في اجزاء عديدة من القارة الاوروبية , وكان ذلك القرن مروع بأكمله , وفي تلك الفترة كان الناس في ترانسيلفانيا يعانون من الجوع لدرجة أنهم أكلوا القطط والكلاب الميتة.

كانت موجات الجفاف القوية والهائلة أطول وأعمق واكثر تأثيراً في السابق وما قبل الثورة الصناعية اصلاً , كان عقد ثلاثينيات القرن السادس عشر مليئًا بالجفاف ، لكن اسوأ جفاف سجل بتاريخ اوروبا كان عام 1540.

في صيف عام 1540 ، كان الناس يائسين بشكل لا يمكن وصفه في اوروبا نظراً لعدم مقدرتهم على توفير مياه الشرب , وفي ذلك الوقت جفت المياه الجوفية القريبة من السطح والتي تقع على عمق 1.5 متر في سويسرا , مات الآلاف من الأشخاص على طول نهر الرور بسبب تسمم المياه نظراً لانخفاض منسوبها بشكل ملحوظ.

وللعلم , تعود الكثير من الرسائل المنحوتة التي تقع تحت منسوب مياه النهر الطبيعي والتي سميت ب "أحجار الجوع" إلى عام 1417, وكانت الرسائل في مضمونها تعني "إذا رأيتني ، ابكِ" فالمجاعة قادمة . 

تشير الصخور المنحوته الظاهرة في الصورة التالية إلى انخفاض منسوب المياه في إلبا بتواريخ مختلفة. يرجع أقدم نقش مقروء إلى عام 1616, وقد تم محو أقدم النقوش (1417 ، 1473) مع مرور الوقت بواسطة السفن التي ترسوا على ضفاف النهر .

DroughtRevealedHungerStoneCzechRepublic

أحد عشر شهرًا بدون مطر ، ومليون حالة وفاة في عام 1540 ، دمر جفاف غير مسبوق كامل أوروبا !!

لمدة أحد عشر شهرًا توقفت الامطار ، وكانت درجة الحرارة أعلى من معدلاتها بحوالي 5 الى 7 درجات مئوية نسبة الى معدلات القرن العشرين الاعتيادية،  ونستنتج من ذلك ان درجة الحرارة قد تجاوزت حاجز ال 40 درجة في اوروبا في ذروة فصل الصيف , ولم يتم تسجيل أي عاصفة رعدية واحدة طوال صيف عام 1540.

image 16

عاشت البلاد العربية في تلك الفترة مواسم مطيرة : 

تشير السجلات المناخية والأرشيف العثماني , ان البلاد العربية عاشت في تلك الفترة مواسم مطيرة ادت الى توفر المحاصيل بكثرة "كما يتضح في الصورة التالية " وانتشار رقعة الخلافة لتشمل اجزاء واسعة من البلاد نتيجة للقوة الاقتصادية التي دعمت التوسع العثماني , وهذا السرد التاريخي يتوافق مع وجهة النظر العلمية من ناحية طقسية ومناخية , لان سيطرة المرتفعات الجوية على القارة الاوروبية تعمل على تدفق الرياح الباردة صوب البلاد العربية كما هو معروف لدى الجميع وكما هو موضح ادناه .

6484ي8ب46ل8

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لمعرفة حالة الطقس ل 14 يوم مجاناً ولتصلك النشرات الجوية الشهرية .. اضغط هنا للتحميل

*ويجب التنويه هنا ان التغير المناخي يعني اختلاف انماط الطقس المتكررة لعدة سنوات ولا يجوز الحكم على حالة جوية او حالتين بانها تغيرات مناخية , فهي حتى اللحظة تسمى طفرات جوية او حالات جوية متطرفة او طقس متطرف , وفي حال تكرار هذه الاحداث لعدة مرات خلال عدة سنوات نستطيع ان نقول ان ما يحدث هو تغير مناخي , وتجدر الاشارة ايضاً ان التغير المناخي والجفاف طويل الأمد الذي اصاب اوروبا في السابق لم يكن بسبب المصانع او الوقود الاحفوري او ثاني اكسيد الكربون , بل كان بفعل الطبيعة بعد مشيئة الله عز وجل .. 

والله تعالى دائما اعلى واعلم

المهندس احمد العربيد

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لمعرفة حالة الطقس ل 14 يوم مجاناً ولتصلك النشرات الجوية الشهرية .. اضغط هنا للتحميل

------------------------

المراجع  والمصادر :

Brázdil, R., Dobrovolný, P., Bauch, M., Camenisch, C., Kiss, A., Kotyza, O., Oliński, P. and Řezníčková, L .: The decade driest summer of the last five centuries? ,  Clim. Past,  16, 2125–

Cook, et al (2015)  Old World Mega Droughts and Downpipes During the Common Era,  Science Advances 06 Nov 2015: Vol. 1, No. 10, e1500561 DOI: 10.1126 / sciadv.1500561

Caption: The 1540 JJA rainfall totals in Europe expressed as percentage deviations (× 100) from the 1961–1990 mean (Pauling et al., 2006); (b) JJA scPDSI for 1540 in Europe according to OWDA (Cook et al., 2015). Brázdil, R., Dobrovolný, P., Bauch, M., Camenisch, C., Kiss, A., Kotyza, O., Oliński, P. and Řezníčková, L .: Central Europe, 1531–1540 AD: The decade driest summer of the last five centuries ?, Clim. Past, 16, 2125

اقرأ ايضاً

counter create hit