الطاقة الخضراء

  • امريكا تعلن حالة الطوارئ بسبب مخاوف من عدم كفاية مصادر الطاقة لتوليد الكهرباء

    المركز العربي للمناخ- المهندس احمد العربيد

    أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية حالة الطوارئ الوطنية والتي تتعلق بقطاع الطاقة في 6 يونيو 2022. وستظل حالة الطوارئ - التي أُعلن وجودها بسبب المخاوف التي تهدد توفر قدرة كافية لتوليد الكهرباء لتلبية الطلب المحلي - سارية المفعول لمدة 24 شهرًا على الأقل .

    قال الرئيس الامريكي بايدن اثناء الإعلان: "إن نظام الطاقة الكهربائية القوي ليس فقط ضرورة إنسانية أساسية ، ولكنه ضروري أيضًا للأمن القومي والدفاع الوطني".

    "هناك عوامل متعددة تهدد قدرة الولايات المتحدة على توفير توليد كهرباء تكفي لتلبية طلب العملاء." وتشمل هذه العوامل الاضطرابات في أسواق الطاقة الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا والظواهر المناخية المتطرفة التي تفاقمت بسبب تغير المناخ.

    حذرت كل من اللجنة الفيدرالية لتنظيم الطاقة ومؤسسة الموثوقية الكهربائية في أمريكا الشمالية من مخاوف تشير الى احتمالية عدم القدرة على انتاج الكهرباء على المدى القريب في اجزاء من الولايات المتحدة الامريكية خصوصاً مع زيادة الطلب على الطاقة بسبب النمو المتسارع للقطاعات الصناعية.

    تعد الطاقة الشمسية من بين المصادر الأسرع نموًا لتوليد الكهرباء الجديدة والنظيفة في الولايات المتحدة. ويعتمد مشغلو المرافق والشبكات بشكل متزايد على التركيبات الشمسية الجديدة لضمان وجود موارد كافية على الشبكة للحفاظ على استمرار الخدمة. من المتوقع أن تستحوذ إضافات الطاقة الشمسية والبطاريات الهجينة على أكثر من نصف قدرة قطاع الكهرباء الجديد في عامي 2022 و 2023.

    عدم توفر الخلايا والوحدات الشمسية بشكل كافي في السوق يهدد الاستراتيجية الامريكية المستقبلية المخطط لها لتعويض الطلب الناتج عن النمو الطبيعي لمستخدمي الكهرباء ، والتي بدورها تهدد توافر قدرة كافية لتوليد الكهرباء لتلبية طلب العملاء المتزايد.

    تعد الكهرباء التي يتم إنتاجها من خلال الطاقة الشمسية ضرورية أيضًا لتقليل الاعتماد على الكهرباء الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري .

    في السنوات الأخيرة ، تم استيراد النسبة الأكبر من وحدات وخلايا الطاقة الشمسية المستخدمة في الولايات المتحدة من جنوب شرق آسيا .

    ومع ذلك ، لم تتمكن الولايات المتحدة مؤخرًا من استيراد وحدات الطاقة الشمسية بكميات كافية لضمان إضافات الطاقة الشمسية اللازمة لتحقيق الأهداف المتعلقة بالمناخ والطاقة النظيفة ، وضمان كفاية موارد شبكة الكهرباء ، والمساعدة في مكافحة ارتفاع أسعار الطاقة.

    أدى هذا النقص الحاد في وحدات الطاقة الشمسية ومكوناتها إلى تعريض قطاع الطاقة المعتمدة على الشمس للخطر بشكل مفاجئ والتي قد يكون لها القدرة على المساعدة في ضمان كفاية توليد الكهرباء لتلبية طلب العملاء وتعويض اي نقص في قطاع الطاقة.

    وتجدر الاشارة الى انه وفي جميع أنحاء البلاد ، يتم تأجيل أو إلغاء مشاريع الطاقة الشمسية حالياً.

    وهنا نلاحظ محاولات الولايات المتحدة الأمريكية تبرير الانسحاب التدريجي من تعهداتها بخصوص تخفيض استخدام الوقود الأحفوري والنفط , كما فعلت المانيا قبل عدة ايام عندما اعلنت انها ستعيد استخدام الفحم و الوقود الاحفوري في بعض مشاريعها . للمزيد اقرأ هنا " ألمانيا ستعيد مصانع الفحم الى العمل إذا أوقفت روسيا تصدير الغاز " .

     
counter create hit