الأرض تبرد | وكالة نوا تكشف عن انخفاض سريع لحرارة الأرض , فما تأثير ذلك علينا ؟

الأرض تبرد | وكالة نوا تكشف عن انخفاض سريع لحرارة الأرض , فما تأثير ذلك علينا ؟

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

كشفت وكالة الادارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأمريكية عن ان معدل حرارة الأرض انخفض خلال هذا العام 2022 بشكل كبير ومتسارع , تظهر اداة قياس درجات الحرارة العالمية التابعة للوكالة معدل الانخفاض الحالي والذي يشمل "اليابسة والمحيطات" والذي يقدر ب 0.19 درجة لكل عقد من الزمن , وبزيادة عن هذا المعدل تقدر ب 0.11 درجة منذ بداية هذا العام 2022 : 

Untitled 2 copy

لذلك ، يمكننا استنتاج أنه وفي اخر ستة أشهر ارتفع "معدل الانخفاض" في درجة الحرارة بنسبة 73٪ مقارنة بشهر يناير, لا يقتصر الأمر على تبريد الأرض فحسب ، بل إنها تبرد بمعدل ووتيرة أسرع.

سجلت الأرض انخفاضاً ملحوظاً على درجة حرارتها , بحيث تقل الحرارة عن المعدل العام 1979-2000 , بحوالي -0.1 درجة مئوية وفقاً لمعهد تغير المناخ في جامعة ماين .
تركز الانخفاض في الحرارة بشكل كبير للغاية في القطب الجنوبي ليسجل درجات حرارة تقل عن المعدل العام بحوالي -4.5 درجة مئوية .
300420224 614199710049977 8337994668485387185 n
حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لمعرفة حالة الطقس ل 14 يوم مجاناً ولتصلك النشرات الجوية الشهرية .. اضغط هنا للتحميل

ما هي العوامل التي ساهمت في انخفاض حرارة الأرض ؟

- بركان هونغا تونغا :  الذي ثار قبل عدة شهور عمل على تبريد طبقة الستراتوسفير في القطب الجنوبي بشكل قياسي , يعيش النصف الجنوبي من الارض الان احد ابرد المواسم الشتوية في التاريخ الحديث , من المتوقع ان يكون رد فعل التبريد في النصف الشمالي من الارض واضح خلال موسم الشتاء القادم بمشيئة الله تعالى.
300749401 615740213229260 3829927146410507479 n
- النشاط الشمسي حالياً مستمر في الانخفاض خلال الدورة الحالية 25 مما يزيد من احتمالية التبريد عالميا ً :

في عام 2008 بدأت الدورة الشمسية التي تحمل الرقم 24 , وعندما وصلت هذه الدورة الى ذروتها الزمنية في عام 2013 الذي كان من المفروض ان تكون فيه الشمس بكامل قوتها , ويصل فيها عدد البقع الشمسية يومياً الى معدل  150 بقعة , بدأ العلماء يرصدون انخفاض كبير بنشاط الشمس , أي بدلاً من ظهور 150 بقعة شمسية باليوم الواحد , كانت تظهر 50 بقعة فقط وفي بعض الايام كانت تخلوا الشمس من أي بقعة شمسية .

Hathaway Cycle 24 Prediction

هذه الفترة التي تكون فيها الشمس خالية من البقع الشمسية وتسجل عدد بقع اقل من المعدلات ولوقت طويل تسمى  grand solar minimum , او انخفاض النشاط الشمسي الكبير . في هذه اللحظة استذكر العلماء حادثة مشابهة كانت فيها الدورات الشمسية تسجل اعداد اقل بكثير من المعدلات العامة , وعندها بدأت حرارة الأرض بالانخفاض بشكل ملحوظ , ودخلت بمرحلة تعرف بالعصر الجليدي المصغر , أو الحقبة الباردة , وسميت هذه الفترة بفترة دالتون الدنيا Dalton minimum , نسبة الى مكتشفها جون دالتون .

يؤدي انخفاض النشاط الشمسي الى تموج التيار النفاث , والذي زاد مؤخراً بشكل ملحوظ , خصوصا في بداية هذا العام 2022 , حيث ان هذا التموج عمل على سيطرة كتل قطبية متتالية اثرت منذ شهر 1 حتى شهر 3 على بلاد الشام والعراق ومصر وادت الكتل الباردة الناتجة عن هذا التموج الى حدوث موجات انجماد وصقيع طويلة الامد في الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان , حتى ان معالم الدفئ اختفت في هذه الدول حتى شهر 5 .

Untitled-3_copy.jpg

التيار النفاث في النصف الشمالي من الأرض يكون نشطاً في فصل الشتاء وضعيف نسبياً في فصل الصيف , وهذه النقطة تحديداً جعلتنا نبحث اكثر في تأثيرات تموج هذا التيار , وبعد البحث وجدنا ان التيار النفاث متموج حالياً وهو اصلاً ضعيف في الصيف , مما يدل على انه وعند اشتداد سرعته وقوته في الخريف المقبل والشتاء سيكون على نفس الوتيرة , نظراً لان العوامل التي ادت الى حدوث هذا الاختلال في حركته مستمرة على مدار العام .

في حال استمرار حركة التيار النفاث بهذا الشكل حتى موسم الشتاء المقبل , من المتوقع ان تشهد البلاد العربية اجواء متطرفة للغاية , بحيث تكون الكتل الباردة مركزة بشكل اكبر من المعتاد نظراً لتشكل جيوب متطرفة في درجات الحرارة وعدم انحصار الهواء البارد في القطب الشمالي , وهذا النظام سيسمح بسيطرة هذه الكتل الباردة جداً على المنطقة بشكل متناوب وطويل الأمد , على سبيل المثال تكون بعض الاسابيع في الشتاء باردة بشكل لافت في بلاد المغرب العربي بينما تكون الاجواء شبه مستقرة في بلاد الشام  , ثم تتحول المنظومة بالكامل لتعيش بلاد الشام اجواء باردة بشكل لافت بينما تعيش بلاد المغرب العربي اجواء شبه مستقرة , والفارق هنا ان التكل الباردة من المتوقع ان تكون " متطرفة في البرودة بشكل كبير " على غير العادة مما يؤدي الى نشوء نظام بلوك قطبي شديد البرودة يستمر لفترات طويلة في التأثير على المنطقة بالتالي تكون النتيجة زيادة في معدلات وصول الكتل الباردة الى المنطقة مما يزيد من احتمالية ان يكون الشتاء المقبل بارد على غير العادة .

تنامي ظاهرة اللانينا بشكل مفاجئ ينذر بشتاء قاسي مقبل على المنطقة :

استناداً الى اخر القراءات للمنطقة 3.4 من المحيط الهادئ والتي تقاس عليها ظاهرة النينو ( الدفئ ) واللانيا ( التبريد ) , تبين ان المنطقة بدأت تشهد تبريد ملحوظ وملفت بحيث ان منحنى القياس انحدر خلال هذا الأسبوع لينقل المنطقة المذكورة من نقطة التعادل/ السلبية الخفيفة الى اللانينا الواضحة , والمقصود هنا زيادة التبريد السريع في المنطقة 3.4 كما هو موضح في الرسم البياني التالي :

6848648686486

كانت التوقعات مؤخراً تشير الى اتجاه المنطقة 3.4 من المحيط الهادئ نحو ظاهرة النينو ( الدفئ ) , واستبعدت ظاهرة اللانينا ( التبريد ) نظراً لان هذه الظاهرة اثرت على الكوكب خلال العامين الماضيين بشكل متتالي , وهذا حقيقة نادر الحدوث , والسبب يعود الى أن النمط السائد هو تأثير ظاهرة اللانينا ( التبريد ) لعام واحد فقط ثم تتجه المنطقة 3.4 من الهادئ صوب النينو ( الدفئ ) .

68741540

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لمعرفة حالة الطقس ل 14 يوم مجاناً ولتصلك النشرات الجوية الشهرية .. اضغط هنا للتحميل

المميز والمثير للجدل , هو ان موسم الشتاء المقبل على ما يبدو سيكون مخالف لتوقعات مراكز المناخ والطقس العالمية , بحيث ان ظاهرة اللانينا حسب اخر القراءات ستسود للعام الثالث على التوالي مما يدل على ان الأرض تشهد تبريد ملحوظ وكبير ومستمر , خصوصاً ان ظاهرة اللانينا وحسب من يؤيدون قضية الاحتباس الحراري كان من المفروض ان تختفي منذ 10 سنوات !! 

لم يكن موضوع التبريد هذا غريب بالنسبة لنا في المركز العربي للمناخ , وذلك لاننا ومنذ سنوات نراقب انخفاض النشاط الشمسي الملحوظ في الدورة الشمسية الماضية والتي تحمل الرقم 24 واستمرار هذا الانخفاض خلال الدورة الشمسية الحالية والتي تحمل الرقم 25 , وقمنا بنشر عشرات المقالات حول هذا الموضوع تجدونها في قسم المناخ على موقعنا ( اضغط هنا للتوجة الى قسم المناخ ) .

تشتهر ظاهرة اللانينا بانها تحول الاجواء في النصف الشمالي من الأرض لتصبح اكثر برودة عن المعتاد , بحيث انها تساهم في زيادة قوة الكتل الهوائية الباردة وزيادة فرص حدوث النزولات القطبية القوية صوب العروض المتوسطة بشكل اكبر .

كيف ستؤثر ظاهرة اللانينا على شتاء المناطق العربية للموسم المقبل 2022-2023 :

بعد مراقبة مستمرة لهذه الظاهرة وتحديدا للوجه البارد منها , اصبح لدينا معرفة جيدة لقياس تأثير هذه الظاهرة على منطقتنا , وكما ذكرنا اعلاه فان الوجه البارد للمنطقة 3.4 من الهادئ من المحتمل ان يكون هو السائد خلال الشتاء المقبل بمشيئة الله.

هذا يؤدي الى موسم شتاء ابرد من المعتاد في النصف الشمالي من الأرض ,  ويشمل المناطق العربية . فبعد دراسة مستفيضة قمنا بها هنا في المركز العربي للمناخ للارشيف المناخي ولتأثير هذه الظاهرة علينا , نستنتج ان وجه اللانينا "ليس له علاقة مباشرة بمعدلات الامطار" بشكل عام في مناطقنا , ولكن يرتبط ارتباط غير مباشر في معدلات درجات الحرارة . 
بالنسبة لبلاد الشام ومصر والعراق وشرق ليبيا : يمكنكم الملاحظة في الجدول التالي ان ظاهرة اللانينا تأثيرها لها تأثير عشوائي على معدلات الامطار فهنالك الكثير من المواسم التي كانت فيها المعدلات العامة اعلى من المعدل ومواسم حول المعدل ومواسم اقل من المعدل منذ عام 1950 وحتى الان اثناء تأثير هذه الظاهرة. وهذا ينفي بشكل قطعي المعلومة المغلوطة والتي تفيد بان ظاهرة اللانينا تتسبب بامطار اقل من المعدلات العامة في مناطق بلاد الشام ومصر والعراق.

217778657 365180508285233 259288575074337533 n
النتيجة : تاُثير ظاهرة اللانينا على معدلات الامطار بمنطقة بلاد الشام وما حولها عشوائي , وليس هنالك علاقة واضحة ما بين معدلات الامطار وهذه الظاهرة باستثناء انها تتزامن مع حدوث عدد اكبر من حالات عدم الاستقرار الجوي يزيد عن الوضع الطبيعي وهذا بسبب الفروقات الحرارية التي تنشأ نتيجة التبريد الكبير خصوصا في الطبقات السطحية عند تحول وجه الرياح الى شمالي شرقي ( سيبيري ).

اما من ناحية البرودة , فان ارشيفنا المناخي يشير الى ان ظاهرة اللانينا تسببت بمواسم ابرد من المعتاد في بلاد الشام ( الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان ) ومصر والعراق وشرق ليبيا  .

ايضا تميزت مواسم اللانينا المتطرفة بانها قد ارتبطت مع حدوث عواصف ثلجية باردة جدا في اغلب السنوات , اضافة الى انها قد تسببت بتشكل موجات طويلة الامد من الصقيع والانجماد وبشكل متكرر ومبكر بدأت من شهر تشرين الثاني نوفمبر واستمرت على فترات حتى شهر شباط فبراير وهذا بسبب سيطرة الوجه الشمالي الشرقي الذي يجلب معه درجات برودة شديدة الانخفاض وهو رد فعل للانينا  , وخير دليل على هذا الكلام موسم الشتاء الماضي 2021/2022 والذي تأثرت فيه المنطقة بنزولات قطبية لم تنقطع منذ بداية هذا العام 2022 وحتى شهر 4 , وتعرضنا للعاصفة الثلجية ودق التي تسببت بتراكمات ثلجية كبيرة في وقت قياسي وادت الى تكسير الاشجار في مختلف مناطق العاصمة الاردنية عمان .

دول المغرب العربي : فايضاً كانت علاقة هذه الظاهرة من ناحية الامطار عشوائية بعض الشيء , وان اللانينا المتطرفة عملت على زيادة تكرار النزولات الباردة ذات الوجه الشرقي , والتي تشتهر بانها المصدر الابرد على الاطلاق في السجلات المناخية لدول المغرب العربي . 

نقوم الان بتجميع كافة البيانات لتعزيز نشرتنا الجوية الموسمية لشتاء 2022-2023 وعند اكتمالها سنقوم بنشرها على موقعنا الالكتروني وتطبيقنا على الهواتف النقالة ,, لتحميل تطبيق المركز العربي للمناخ اضغط هنا 

والله تعالى دائما اعلى واعلم

المهندس احمد العربيد

لامانع من النقل والتداول شريطة ذكر المصدر "المركز العربي للمناخ "

اقرأ ايضاً

counter create hit